بعد الهجوم على ابنته.. هل حصد يوسف الشريف مازرعه على السوشيال ميديا؟ | خبر

اخبار المشاهير

تابعونا على تيليكَرام .. الخبر أول بأول




انتظرت يوم ميلادها مثلها مثل باقي الفتيات في مثل عمرها، تخيلت كيف ستقضي اليوم برفقة أبيها وأمها وأصدقائها المقربين، توقعت الهدايا التي ستتلقاها وبالفعل حل اليوم المنتظر واحتفلت جنا الشريف به كما أرادت في أحضان أبيها وأمها، سعدت كثيرًا والتقطت العديد من الصور وكأي فتاة في عصر السوشيال ميديا أرادت نشر تلك الصور وناسية أن ليس كل شيء قابل للمشاركة مع الجمهور.

تحولت بضع صور تُظهر أب وأم وابنتهم أثناء الاحتفال بعيد ميلادها إلي باب من أبواب الجحيم على الأب، فالوالد فنان معروف لطالما أحبه الجمهور بسبب مبادئه التي لا يخفيها عن الجميع فهو لا يلمس النساء في أعماله الفنية ويشترط ذلك قبل الإتفاق على العمل، لذلك قدره البعض وأحبه ورفعوه في مصاف النجوم ولكن انقلب الجمهور المحب على الفنان بسبب بضع صور تُظهر مدى طول ثياب زوجته وابنته المراهقة واتهموه بالتناقض وانهالوا عليه في التعليقات مما أفسد بالتأكيد فرحة الابنة بالاحتفال بعيد مولدها.

ولكن يبقى السؤال لماذا هاجم الجمهور يوسف الشريف وأسرته ؟

تواصل FilFan مع الناقد الفني مصطفى كيلاني للإجابة عن هذا التساؤل

أوضح كيلاني رفضه للتنمر الذي يتعرض له يوسف الشريف وأسرته من بعض الجمهور وقال أن الهجوم عليه يعتبر أكثر قسوة من التنمر وهو الأمر الذي يرفضه.

أضاف كيلاني قائلًأ أن ما تعرض له يوسف الشريف هو حادث كاشف فهو يُقدم نفسه للجمهور بصفته فنان إسلامي وينشر الكثير من المنشورات التي يستهدف بها متطرفين السوشيال ميديا.

تابع الناقد مصطفى كيلاني قائلًا أن الجمهور هو من قام بالدفاع عن يوسف الشريف عندما انتقده النقاد بسبب بعض تصريحاته السابقة ولكن نفس الجمهور الذي ثار للدفاع عنه هاجمه بشدة عندما اختلف معهم.

واختتم كيلاني حديثه قائلًا أن كل من راهن على المتطرفين خسر رهانه وهو ما حدث مع يوسف الشريف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *