«امرأة تشبه الرجال».. قصة أسئلة لبطلة أولمبية أثارت غضب الملايين

منوعات

تابعونا على تيليكَرام .. الخبر أول بأول



كثير من الرياضيين الأبطال الحاصلين على جوائز أولمبية لا يتفرغون لأي شئ سوى الرياضة وربما يكون ذلك على حساب الزواج والإنجاب، وربما لا يجدون الشخص المناسب الذي يراعي حياتهم القاسية في التمرين، وهو ما حدث مع إحدى البطلات الصينيات في الأولمبياد.

 

ففي مقطع من مقابلة أجرتها وسائل إعلام حكومية صينية، بثه تلفزيون الصين المركزي مع غونغ ليجياو، البطلة الأولمبية الحائزة على ميدالية ذهبية، أثارت غضب الكثيرين على مواقع التواصل في الصين، بعد سؤالها عن موعد زواجها وإنجاب أطفال، بحسب بي بي سي.

 

تفاصيل الواقعة تعود إلى وصف بطلة رياضة رمي الجلة بأنها تشبه الرجال، ولكن مشاهدي المقابلة انتقدوا ما دار مع الفتاة ووصفوا المقابلة بأنها متحاملة وضيقة الأفق.

 

ولم تمر دقائق على الانتهاء من إذاعة المقابلة حتى أصبحت البطلة الأولمبية الصينية حديث مواقع التواصل الاجتماعي قبل أن ينتشر هاشتاج:  «هل الزواج هو الشيء الوحيد الذي يمكن التطرق إليه عند الحديث مع النساء؟»

 

واعترض كثيرون على ما يرون أنه توقعات متأصلة حول ما يجب أن تكون عليه المرأة الصينية، وعلى مقاييس الجمال والأنوثة التي عفا عليها الزمن.

 

اقرأ أيضًا| «رز وملوخية دليفري».. وجبات «ريم» طازة على عربة بشوارع القاهرة 

 

وفي المقابلة التي صوّرت على هامش أولمبياد طوكيو، يبدأ التسجيل بتعليق لصحفية من تلفزيون الصين المركزي، وهي تقول: «أعطتني غونغ الانطباع بأنها امرأة رجولية، حتى حدثت لحظة كاشفة واحدة».

 

أما اللقاء نفسه الذي دار مع البطلة غونغ بعد أن انتقدها الكثيرون:

 

غونغ: قد أبدو مثل امرأة رجولية من الخارج، لكن من الداخل أنا فتاة.

الصحفية: هل لديك أي مخططات لحياة المرأة؟

غونغ: (مندهشة) حياة المرأة؟!

مراسلة أخرى: بما أنك كنت امرأة رجولية من أجل الرياضة.. هل تشعرين أنه بإمكانك أن تكوني على طبيعتك من الآن فصاعداً؟

غونغ: مم… ربما سألقي نظرة على خططي. إذا لم أتدرب، فربما أفقد وزني وأتزوج وأنجب أطفالاً. نعم، هذا هو المسار الذي يجب على المرء أن يسلكه في الحياة.

 

وتستمر الصحفية في وصف غونغ بأنها “تعطي ابتسامة خجولة” بينما سُئلت عن حياتها الشخصية، ثم سُئلت غونغ عما إذا كان لديها صديق، وما نمط الرجل الذي تبحث عنه، وما إذا كانت ستمارس رياضة مصارعة اليد مع صديقها للكشف عمن منهما أقوى.

 

وانتهت المقابلة بضحكة غونغ قائلة: “أنا لا أصارع.. أنا لطيفة للغاية”

 

انتقد الآلاف على وسائل التواصل الاجتماعي الأسئلة المطروحة على غونغ، وحصد وسم الزواج على منصة المدونات القصيرة الصينية “ويبو” أكثر من 300 مليون مشاهدة.

 

وقال أحد المعلقين: “فازت بميدالية ذهبية أولمبية، ولكن لم تستطع هذه المجموعة من الفضوليات” بالإشارة إلى الصحفيات أن يصمتن.

 

وقال آخرون إن الأسئلة كانت تمييزية وتحقيرية في تعاملها مع بناء غونغ الجسدي.

 

وانتشر على ويبو رسم كاريكاتوري يسخر من أسئلة المقابلة، ويُظهر الرسم في جزء منه لاعبة جمباز تُسأل “كيف توازن بين العمل والأسرة”، بينما تُسأل ملاكمة “هل يمكن لحبيبك أن يغلبك “في مباراة”؟ 

 

ردت غونغ بنفسها على المنشور قائلة: “هذا يعبر تماماً عما أشعر به! شكراً لك!”



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *