بشاحنة طولها 25 مترا.. سائق هولندى يفوز بـ”تحدى كوب الشاى” فى فنلندا.. صور

منوعات

تابعونا على تيليكَرام .. الخبر أول بأول



أثبت سائق شاحنة هولندي تمتعه بمهارة فائقة في قيادة المركبات الثقيلة، بالمشاركة في تحدٍ أطلقه سائقون فى فنلندا، يتمثل فى العودة بالشاحنة إلى الخلف لمسافة طويلة، وإنزال كيس شاى داخل كوب يحتوى على الماء الساخن.

تحدي الشاحنات لاسقاط كيس الشاي في الكوب  (1)
تحدي الشاحنات لاسقاط كيس الشاي في الكوب 


وتمكن السائق الهولندى من الرجوع بمهارة كبيرة بشاحنته التي يبلغ طول مقطورتها حوالى 25 متراً، وضبط تحرك إطاراتها بموازاة كوب الشاي الموضوع فوق إحدى شارات إغلاق الطريق، ليُنزل كيس الشاي من خيط رفيع مثبت خلف قاطرة الشاحنة.


وقال السائق يوهان جروتبور، لموقعZengar News ، عن انتشار مقطع فيديو لمحاولته الناجحة: “هذه هي واحدة من أكبر المركبات التي تسير على الطريق، واعتقد أن هذا هو السبب في انتشار مقطع الفيديو بصورة واسعة”.

تحدي الشاحنات لاسقاط كيس الشاي في الكوب  (2)
تحدي كوب الشاي في فنلندا


 

تحدي الشاحنات لاسقاط كيس الشاي في الكوب  (3)
سائق هولندى يفوز بتحدي كوب الشاى


وأضاف جروتيبور، الذي يتمتع بخبرة 30 عاماً في قيادة الشاحنات، أن تفوقه فى “تحدي كوب الشاى” لم يكن سهلاً، مبيناً أنه احتاج للكثير من التركيز حتى يمرر مقطورة الشاحنة الطويلة دون أن يلمس كوب الماء، وأن يتوقف بالضبط عند نزول الكيس فوقه.

وانتشرت صور التحدى على نطاق واسع، ليتلقى السائق طلبات متواصلة لصداقته الافتراضية على موقع التواصل الاجتماعى من جميع أنحاء العالم.

وقال السائق إنه ما يزال غير مصدق لحجم انتشار مقطع الفيديو وعدد طلبات الصداقة التي تلقاها من دول مثل الصين واليابان والنمسا وإيطاليا والنرويج.

تحدي الشاحنات لاسقاط كيس الشاي في الكوب  (4)
تحدي اسقاط كيس الشاي في الكوب


ويشار إلى أنه من بين آخر التحديات التي شهدها العام الجارى، اتفاق زوجان في عيد الحب الماضى على ربط بعضهما البعض بسلاسل لمدة 3 أشهر، حيث يظلان مع بعضها في كل لحظات حياتهما بحيث لا يفرق بينهما إلا سنتيمترات فقط، وذلك فى تحدى صعب ليكونا قريبين في كل المواقف الحياتية المختلفة، إلا أنهما تجاوزا الفترة المحددة مسبقًا وبعد 123 يومًا قررا فك السلاسل التى تربط أيديهما ببعضها، حسبما ذكرت جريدة ديلى ميل البريطانية.


وأفاد تقرير الصحيفة البريطانية، أن كلا من فيكتوريا “فيكا” بوستوفيتوفا، البالغة من العمر 29 عامًا، وألكسندر ساشا كودلاي يبلغ من العمر 33 عامًا، من مدينة خاركيف، بدولة أوكرانيا، ظلا مقيدين معًا لمدة 123 يومًا.


وقالت فيكا: “أريد أن أعيش حياتي المستقلة، وأن أنمو كشخصية مستقلة”، وذلك بعدما تم تحريرهما من بعضهما البعض، وأضافت حينها: “أنا أخيرًا حرّة”.


وافترق الزوجان عندما قطعت سلسلتهما الثقيلة في نفس المكان التي تم ربطهما فيه أمام نصب الوحدة في كييف، بينما علق زوجها بعد قطع السلسلة: “شكرًا لكم جميعًا على دعمنا، نحن الآن على مسافة من بعضنا البعض.. كنا سعداء، ونحن الآن سعداء بخوض هذه التجربة في حياتنا”، كما قالوا إنهم “فخورون” بتسجيل رقم قياسى في أوكرانيا.


واعترف الزوجان بأن التقارب الشديد مع عدم وجود مساحة أو خصوصية، في النهاية كلفهما صعوبات فى علاقتهما وخطط زفافهما وفي التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعى الخاصة بهما، وقال الزوج عندما وصلا إلى نهاية تجربتهما الشخصية، “الصعوبات تتزايد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *